في طريق البحث عن الجمال

2021-10-26

منذ عصورٍ موغلة بالقدم، دأب الرجال والنساء على العناية ببشرتِهم، فلجؤا إلى الزيوت والأعشاب لترطيبها، ومزيج من الرمل وهُلام الصبار لتقشيرها .

ويُعتقد أن النساء في حضارة سومر، هم أول من استخدم مستحضر التجميل أي قبل نحو أكثر من 5000 سنة، حيث كسَّروا الأحجار الكريمة واستخدموها لتزيين وجوههم، وتحديداً حول العينين والفم .

وكلما مر الزمن، زاد الوعي بأن العناية بالبشرة هو أساس الجمال، وأن مساحيق التجميل غير قادرة على إخفاء العيوب، مثل الإهتمام بالبشرة، فأصبح لمستحضرات العناية شركات مصنعة كبرى تتخصص بإنتاج أنواع معينة دون غيرها، وغزت الأسواق مستحضرات هائلة العدد تتزاحم في إثبات جودتها وتفوقها، وأخيراً، وبين هذا التزاحم ظهر مستحضراً يعلن عن وجوده على أنه متفرداً ويستحق التوقف عنده، وللسؤال عن سبب تفرده، وضعنا علامات التعجب والأستفسار أمام صاحب المتنج ليرضي فضولنا :

* أول سؤال هو مهم أن نعرف من هو صاحب المنتج ؟

* لماذا الإدّعاء بالتفرد ؟

* هل تركيبة المنتج تحتوي على مواد تكوّن أضراراً جانبية ؟

* ما مدا فاعليته ؟

* هل هي صدفة توجهك لإنتاج مستحضر للعناية بالبشرة .

* ما الذي جعلك تراهن على احتلال موقع مهم لمنتجك، بين هذا الكم من العروض .

أخيراً، هل لك كلمة تضيفها إلى ما سبق ؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عالية كريم

رئيسة تحرير "معكم"

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
©2022 جميع حقوق الطبع محفوظة ©2022 Copyright, All Rights Reserved