يوهانس فيرمير مبدع القرن السابع عشر

2021-08-14

يوهانس فيرمير Johannes Vermeer أو جان فيرمير، هو فنان هولندي وُلد في 31 أكتوبر 1632م، بمدينة دلفت الهولندية، وتوفي في 16 ديسمبر 1675م ، في  نفس المدينة .  

كان فيرميرمبتكراً لأكثر اللوحات جاذبية  في تاريخ الفن، وعلى الرغم من بقاء حوالي 36 من لوحاته فقط ، إلّا أنها تعتبر من الأعمال النادرة،  وتعد واحدة من بين أعظم الكنوز في أفضل المتاحف في العالم .

 

 
 
إن لوحة الضَابِطٌ والفَتاة الضَاحَكَهُ الزيتية والتي رسمها في سنة 1657. أصبحت الآن واحدة من ثلاث لوحات  في مجموعة فريك في نيويورك . واللوحة تصور جندياً يرتدي قبعة كبيرة جالساً وظهره للمشاهد، يتحدث مع فتاة مبتسمة تحمل كأساً في يدها . وجعل أشعة الشمس الساطعة تغمر وجهها مع وجود خريطة كبيرة على الحائط .
 
على غرار معظم الرسامين في ذلك الوقت استخدم  فيرمير ظلالًا أحادية اللون من الرمادي («غريسيل») أو من لوحة ألوان خاصة من تدرجات اللونين البني والرمادي (الألوان المحايد)، ثم طبق فوقها المزيد من الألوان المشبعة (كالأحمر والأصفر والأزرق) على شكل طلاء شفاف . لكن أعماله في ذلك الوقت لم تنسب اليه بشكل إيجابي، ولم تقدم سوى القليل من الدلائل على أساليبه التحضيرية .
 

يعد فيرمير الفنان الوحيد من القرن السابع عشر الذي استخدم اللون اللازوردي باهظ الثمن -(صبغة اللازورد الطبيعية)-  بسخاء أو في وقت مبكر من حياته المهنية .  ولم يستخدم العناصر الطبيعية التي تمتلك هذا اللون فحسب، بل اضاف لها ألوان الأرضية من البني المصفر والبرتقالي على أنها ضوء دافئ في الداخل المضاء بشدة في اللوحة، وليعكس ألوانها المتعددة على الجدار، ومن خلال هذه الطريقة ابتكر عالماً أكثر كمالاً من أي عالم كان قد شهده .  واستوحى طريقة عمله هذه على الأرجح من فهمه لملاحظات دافنشي، التي تنص على أن سطح كل كائن يساهم في تشكيل لون الكائن المجاور له، ما يعني أنه لا يوجد شيء يظهر بالكامل في لونه الطبيعي .

وتتجسم  صبغة اللازورد الطبيعية أكثر في لوحة «الفتاة مع كأس النبيذ»، إذ تعتمد ظلال فستان الساتان الأحمر على صبغة اللازورد الطبيعية ، وبفضل طبقة الطلاء الزرقاء الأساسية، يكتسب خليط  صباغ اللك ومسحوق الزنجفر المطبق عليها مُظهراً لوناً أرجوانياً بارداً ونقياً يجعله أكثر قوة .

أسلوب يوهانس الفني

عرف  يوهانس فيرمير في القرن السابع عشربشكل خاص، بلوحاته التي صورت الحياة اليومية، فأظهرت لوحاته الـ 36، نقاءاً رائعاً للضوء والشكل، ولم يُعرف فيرمير بشكل جيد خارج دلفت وأمستردام، الّا في القرن التاسع عشر، عندما عمد الناقد الفرنسي إتيان جوزيف تيوفيل ثوري،  الى إعادة تقييم عمله .

أبرز أعماله 

إن لوحة الفتاة ذات القرط اللؤلؤي (1665)، تعتبر من أشهر أعماله، لكنه اشتهر أيضاً بلوحاته الفنية المعبرة عن الحياة اليومية، وغالباً ما تكون أبرز موضوعات لوحاته من النساء في مشاهد انهماكهن بالأعمال المنزلية، كما  في لوحة The Milkmaid  (1660)، أو ممن يشاركن في لحظات خاصة، كما هو الحال في لوحة إمرأة تقرأ رسالة (1663) .

عالية كريم

رئيسة تحرير "معكم"

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved